المشروع القطري السوداني للآثار يكرم عالم الآثار شارل بونيه

المشروع القطري السوداني للآثار يكرم عالم الآثار شارل بونيه

05 آذار/مارس 2014

الدوحة

المشروع القطري السوداني للآثار يكرم عالم الآثار شارل بونيه
الدوحة، 5  مارس 2014 – أقامت إدارة المشروع القطري السوداني للآثار التابع لهيئة متاحف قطر يوم 5 مارس 2014 حفل لتكريم عالم الآثار السويسري شارل بونيه في متحف الفن الإسلامي وذلك بمناسبة مرور خمسين عاماً على بدء عمله فى السودان للتنقيب عن حضارات هذه البلاد العريقة والكشف عن عمق إسهاماتها. 
حضر الإحتفال سعادة الشيخ حسن بن محمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر ورئيس اللجنة المشتركة للمشروع القطري السوداني للآثار، وعبر عن ترحيبه بشارل بونيه في قطر مثمناً الجهود التي بذلها للكشف عن الوجه المضيء لحضارات السودان، ومشيداً بدوره كعضو فى اللجنة العلمية للمشروع القطري السوداني للآثار. 

كما أكد عبدالله النجار، الرئيس التنفيذى للمشروع القطري السوداني للآثار، في كلمة له خلال الإحتفال على أهمية تكريم هذا العالم وقال: " نسعى من خلال هذا المشروع الدولي المتكامل والاول من نوعه فى تاريخ علم الآثار إلى ابراز اهتمام دولة قطر بتنمية التراث العريق لهذا الجزء من العالم العربي والمحافظة عليه."  

حضرحفل التكريم نخبة من المهتمين بالآثار والتراث ومنهم سفير السودان بالدوحة السيد ياسر خضر والسفير القطري بالخرطوم السيد راشد بن عبد الرحمن النعيمي والأستاذ الدكتور صلاح الدين محمد احمد، عالم الآثار السوداني المعروف والمنسق العام للمشروع، الذي أشاد بالإنجازات العلمية المرموقة لشارل بونيه والذي عمل معه لعدة سنوات فى الكشف عن آثار حضارة (كرمة) وتقديمها للعالم.

وشدد الدكتور صلاح الدين محمد أحمد على أهمية المشروع القطري السوداني لللآثار لضمان مستقبل أفضل لماضي السودان العريق بما يشمله من تنقيب وترميم وصيانة للتراث الأثري وتدريب العاملين عليه فى السودان من أجل صيانته بتقديم العديد من الدورات التريبية على أيدى كبار المتخصصين في العالم وخاصة من أجل الشباب الأثريين في السودان وقطر. وقال: " إن أهم نموذج لهذا التوجه هو خطة البعثة القطرية لترميم وصيانة أهرامات السودان برعاية سعادة الشيخ حسن والتى يديرها عالم الأثار توماس لايستين. تهدف هذه الخطة إلى حماية الأهرامات ضد العوامل البيئية مثل هجوم الرمال وترميم الأهرامات وتنمية مواقعها من أجل سياحة مستديمة ومزدهرة تخدم المجتمعات المحلية أولا. كما تشمل خطة عمل البعثة برامج تدريب مستمرة للشباب الأثريين والفنيين من السودانيين والقطريين." 

عبرت دومينيك فالبيل، الأستاذة الفرنسية المعروفة فى حقل آثار وادى النيل والأستاذة بجامعة السربون، أيضاً عن أهمية مسيرة شارل بونيه العلمية  ومساهماته فى نشر آثار حضارة (كرمة) المعروفة بشمال السودان والتى أمضى فيها معظم حياته. 

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:
رانيا حسين، هيئة متاحف قطر
+974 4402-8535, rhussein@qma.org.qa

عن هيئة متاحف قطر

تعمل هيئة متاحف قطر كصلة وصل بين المتاحف والمؤسسات الثقافية والمواقع التراثية في قطر، كما أنها توفر الظروف المواتية لها لكي تزدهر وتتطور. وتعنى هيئة متاحف قطر أيضاً بمركزة الموارد وتوفير تنظيم شامل لعملية تطوير المتاحف والمشاريع الثقافية مع طموح طويل الأمد لتحقيق بنية تحتية ثقافية قوية ومستدامة في قطر.

تحت رعاية سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وبقيادة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء هيئة متاحف قطر، تقوم الهيئة بتوحيد الجهود التي تبذلها قطر لكي تصبح مركزاً حيويّاً للفنون والثقافة والتعليم في الشرق الأوسط والعالم. 

منذ تأسيسها عام 2005، أشرفت هيئة متاحف قطر على تطوير عدد من المتاحف منها متحف الفن الإسلامي ومتحف: المتحف العربي للفن الحديث، بالإضافة إلى مركز الزوار الخاص بالموقع التراثي العالمي "الزبارة". كما تقوم هيئة متاحف قطر بإدارة الجاليري التابع لها في كتارا وقاعة الرواق الدوحة للمعارض الفنية. أمّا المشاريع المستقبلية التي تعمل الهيئة على تنفيذها فتضم افتتاح مطافئ: مقر الفنانين عام 2014 ومتحف قطر الوطني الذي طال انتظاره.

وانطلاقاً من التزامها التام بتحفيز أجيال المستقبل على الإهتمام بالفنون والتراث وإدارة المتاحف، تحرص هيئة متاحف قطر على رعاية المواهب الفنية وتوفير الفرص القيمة وتطوير المهارات لخدمة المشهد الفني الناشئ في قطر. وتسعى الهيئة من خلال توفير برنامج متنوع ومبادرات خاصة بالفن العام للخروج عن المألوف فيما يتعلق بالمتاحف التقليدية وتوفير تجارب ثقافية خارج جدران هذه المتاحف لجذب وإشراك أكبر عدد ممكن من الجمهور. ومن خلال تركيزها العميق على إنتاج الفنون والثقافات داخل قطر وتعزيز روح المشاركة الوطنية، تسهم الهيئة في منح قطر هوية خاصة وصوت مميز في الحوارات الثقافية التي تجري اليوم على مستوى العالم. 








جميع حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة -2013 © هيئة متاحف قطر