أخبار المشروع القطري السوداني للآثار


    المشروع القطري السوداني للآثار- البعثة 19: مشروع بربر- العبيدية الأثري – موقع ضانقيل

    تجري أعمال التنقيب في الساحة المقدسة بمعبد آمون الذي يعود إلى القرن الأول الميلادي في ضانقيل بولاية نهر النيل. وقد ركزت البعثة 19 التابعة للمشروع القطري السوداني جهودها على المشهد المقدس خلال الفترة الكوشية المتأخرة في منطقة بربر - العبيدية.

    ركزت الأعمال الأخيرة على بناء مأوى كبير للحماية (18 × 16 م) على حرم المعبد لكي يغطي الأعمدة الحجرية والمذابح وواجهات الحرم المزينة بنقوش منحوتة لإله النيل حابي، إله يظهر كرجل بدين يحمل جرتين، يرتدي تنورة وعلى رأسه تلتف أزهار اللوتس. وتحمل عوارض من الصلب الكابولي وجدران من الطوب المحروق سقف المأوى المبني بالزنك وألواح الألياف الزجاجية، ولأن هذه الأخيرة شفافة فهي تسمح بدخول الضوء الطبيعي وإنارة المنحوتات.

    أثناء التنقيب عن بوابة المعبد الضخمة والمشيدة بالطوب المحروق، اكتشف جزء من لوحة جدارية رُسمت على الجص الجيري وتقع على البرج الشمالي من البوابة داخل الفناء المعمد. ونظرا لتلاشي الأصباغ بها والحالة الإنشائية غير المستقرة للجدار الذي يحملها، تقرر ترميم اللوحة وإزالتها. وفي خريف 2018 تُوجت أعمال الحفظ بالنجاح وأزيلت اللوحة من على الجدار.

    تصور اللوحة مشهدا عبارة عن إفريز متكرر لأزهار اللوتس يمثل مراحل نموها من برعم إلى زهرة متفتحة. طُليت الزهور والخطوط الأفقية بأصباغ صفراء وحمراء وزرقاء على ملاط الجير الأبيض. استُخرج الصبغ الأحمر والأصفر من حجر المُغرة، بينما كان اللون الأزرق اصطناعيا يعرف باسم "الأزرق المصري". شكلت الصورة جزءًا من أدنى مستوى أفقي بالحائط. فهذه اللوحة الجدارية بارتفاعها الذي يبلغ حوالي 90 سم وطولها 1.2 مترًا، تُعد إحدى أكبر بقايا اللوحات الجدارية الكوشية التي عُثر عليها حتى الآن في موضعها الأصلي ضمن سياق غير جنائزي، وهي بذلك تلقي الضوء على النهج الزخرفي الذي اتبعه الكوشيون داخل معابدهم.

     
     

    الوصلات السريعة 

    الأخبـار

    البعثـات

    المطبوعـات

     

    QM

     

    جميع حقوق الطبع والنشر والنسخ محفوظة -2013 © هيئة متاحف قطر